سؤال وجواب

تلخيص النص التواصلي الشعر في عهد المماليك؟

تلخيص النص التواصلي الشعر في عهد المماليك؟

نهتم بسرد تلخيص النص التواصلي الشعر في عهد المماليك، وذلك بناءً على طلب الجمهور الطلابي الكريم المتابع لنا على موقع فيرال، حيث يهتم الباحثين بتحليل النصوص الأدبية، والتي وردت في منهاجهم بما في ذلك نص الشعر في عهد المماليك وهو يتناول الحديث عن تطور الشعر في العهد المملوكي خاصة أن في هذا العهد كان الاهتمام بالشعر قليل جداً، فالمملوك أجانب وهم لا يتقنون لغتنا العريقة لغة الضاد، ما اثر سلباً على الشعراء والأدباء في ذلك الوقت.

تلخيص النص التواصلي الشعر في عهد المماليك؟

نستكمل معكم في الفقرات التالية تلخيص نص من النصوص الجميلة والتي حرص التلاميذ على فهمها وتحليلها بشكل بسيط، خاصة أنه يحكي عن مرحلة تلاشى فيها الشعر والاهتمام به، سنتحدث عن اسباب ذلك وما أهم ملامح تلك الفترة في عهد المماليك، ونحرص على مشاركتكم تلخيصنا للنص التواصلي ” الشعر في عهد المماليك” ونأخذ تعليقاتكم بعين الإعتبار دائماً فنرجوا منكم طرح ما تبحقون عن اجابته.


ملخص نص الشعر في عهد المماليك شرح

في العصر المملوكي كان الاهتمام بالشعر والشعراء من الماضي ، والملوك كانوا أجانب ولم يتقنوا لغة الترياق مما أثر سلباً على الشعراء والكتاب ، فبحثوا عن مصادر جديدة يسترزقون منها لسد حاجاتهم في سبل العيش، الا أن بعض الشعراء استفاقوا على فن جديد من الاقتطاع والتضمين، فقد تنوعت أصناف المعارف والحضارات مع تطور الحياة واندماج العرب بالأعاجم، فقال فيه أحدهم :” فقد اضمن كل بيت فيه معنى … فشعري نصفه من شعر غيري بينما البعض الآخر اهتم بالألغاز و الاحاجي كما شاع هناك فن المدائح النبوية الذي اهتم به نخبة من الشعرء منهم البوصيري الذي ابدع بقصيدة #البردة التي قلده فيها بعض الشعراء , هذا و قام الشعراء آنذاك باستعمال الكلام العادي الغير معرب و بعض الاوزان الشعرية التي اهتم بعا آل قارون و غيرهم .

خصائص الشعر في العصر المملوكي

يعتبر الشعر من أهم الفنون في التاريخ العربي ، فهو يعبر عن خصائص جميع الحضارات العربية في جميع العصور ، ولكن باختلاف الأزمنة ، فإنه يقدم شخصيات وخصائص مختلفة بسبب تأثير الحياة السياسية والاجتماعية والدينية، وفي العصر المملوكي تقاطع الشعر مع الواقع بشكل ملموس وواضح، إذ انطلق الشعراء إلى معالجة القضايا الراهنة من خلال فن الكلمة الشعرية عبر تقديم صور فنية وتخيلية تُصاغ بأسلوب بسيط بعيدًا عن السطحية، كما كان واضحًا ارتباط الأشعار بالحالة العاطفية والحسية لدى الشعراء وكذلك استعمال الأسلوب التصويري والمعنوي الذي يعرض الشاعر من خلاله موقفه الخاص ورأيه من مسألة ما، ولقد تنوعت أغراض الشعر في العهد المملوكي فكان منها ما قيل للتهكم أو للشكوى أو للسخرية أو لإظهار المعاناة التي يعاني منها المجتمع في قالب جماعي.

من خصائصه ما يلي:

  • الطباق أي استخدام متضادين اثنين في المعنى ولكنهما مختلفين في اللفظ، وهو ما اقترنت به المقابلة، ومن أشهر الشعراء الذي استخدموا هذا الأسلوب ابن الوردي.
  • مراعاة النظير وفيه يتم الجمع بين أمر معين وما يتفق معه ويناسبه في الكلام بالتقارب وليس بالتضاد وقد برع الشاعر مجير الدين بن تميم فيه.
  • التورية وهي الاعتماد على إيراد لفظ واحد ولكن له معنيان اثنان أحدهما ظاهر وقريب وغير مقصود وأما الآخر فبعيد وخفي وغير مقصود وقد كان من أشهر الأساليب التي تمزت بها أشعار العصر المملوكي وبرع فيه الشاعر الشاب الظريف.
  • حسن التعليل حيث ينكر الشاعر لشيء من الأشياء بشكل صريح أو ضمني، ثم الإتيان بعلة طريفة وبشكل أدبي يتناسب والغرض من قول الشعر ومن أبرز شعراه ابن نباته. الاقتباس ويعني تضمين عبارة مقتبسة من القرآن الكريم أو السنة النبوية وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم وقد برع به ابن نباته

من أشهر وأبرز شعراء العصر المملوكي

البوصيري، الباعوني، ابن مليك الحموي، الشاب الظريف، أبو الحسين الجزار، ابن الأبار البلنسي، السراج الوراق، ابن نباته المصري وغيرهم

ما الذي يميز الشعر في عصر المماليك؟

لم يكن عصر المماليك فترة تميز كبير بالنسبة لفن الشعر؛ بل على العكس كان يمثل فترة تراجع كبيرة فيه، ولقد اتصف الشعر بتلك الفترة ببعض الصفات، منها [٢]: التأثر الكبير بالواقع؛ فكان الشعراء يكتبون شعرًا متأثرًا بالواقع وقضاياه ويشكون فيه همومهم.

أسباب ضعف الشعر في العصر المملوكي

1 – الموضوعات سطحية .
2 – الأسلوب ضعيف .
3 – تقليد القدماء وعدم التجديد والابتكار .
4 – استمد الأدب صوره من الخيال القديم .
                     
السابق
كيف يتعامل المؤمنون مع الجاهلين؟
التالي
حل تمارين كتاب الامتحان علوم الدرس الاول الحركه في اتجاه واحد الصف الثالث الاعدادي 2023

اترك تعليقاً