منوعات

حكم الاستهزاء بالدِّين كفر أكبر أم أصغر

ما حكم الاستهزاء بالدين

قد يتهاون البعض بأمر الاستهزاء بالدين او ببعض أحكام الدين أو المُتمسكين به، ولكن دون معرفة ما حكم ذلك الاستهزاء حتى لو في مجال المزح أو الضحك ، والاستهزاء هو الاستخفاف أو السخرية من الشيء، أو من الشخص، وهو يقسّم إلى استهزاء يؤدي إلى الكفر، ومنه ما يؤدي إلى الفسق، وكلاهما خطير، وما ينبغي أن يرتكبه الإنسان.

حكم الاستهزاء بالدِّين لإضحاك الناس

فإن الاستهزاء بالدين أو بالاسلام أو بحكم من أحكام الإسلام كفر يخرج صاحبه من الملة، سواء كان ذلك جداً أم كان هزلاً؛ لقوله تعالى: ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون*لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم [التوبة:65-66] وسنوضح لكم أعزاءنا المتابعين في السطور التالية بعض الأمور .

قال ابن العربي رحمه الله : لا يخلو أن يكون ما قالوه من ذلك جداً أو هزلاً، وهو كيفما كان كفر، فإن الهزل بالكفر كفر لا خلاف فيه بين الأمة، فإن التحقيق أخو العلم والحق، والهزل أخو الباطل والجهل، فإذا حصل الاستهزاء بالله أو بالرسول صلى الله عليه وسلم أو بالدين من شخص عاقل غير مكره فإنه يكفر بذلك ويعتبر ذلك ردة عن الإسلام، فعليه أن يتوب إلى الله تعالى توبة نصوحاً، فإن الله تعالى إذا علم منه صدق التوبة والرجوع إليه قبل توبته وتاب عليه، وقد قال تعالى: ( قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم ) [الزمر: 53] وقال تعالى (والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاماً يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهاناً إلا من تاب وآمن وعمل عملاً صالحاً فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفوراً رحيماً ) [الفرقان:70]

 

                     
السابق
من هو اليوتيوبر محمد الشمرى ويكيبيديا وقصة وفاته
التالي
حكم قول لولا الله وفلان

اترك تعليقاً