سؤال وجواب

تحليل نص الأنا والوعي روني ديكارت؟

تحليل نص الأنا والوعي روني ديكارت؟ , أهلا وسهلا بكم أعزائي الطلاب والطالبات عبر منصة فيرال , لقد عُدنا لكم اليوم بدرس جديد سنقوم بتحضيره لكم من خلال موقع فيرال , حيث نستعرض لكم من خلال السطور التالية الاجابة النموذجية للسؤال , تابعو معنا الأن تحليل نص الأنا والوعي روني ديكارت؟

تحليل نص الأنا والوعي روني ديكارت؟

شرح المفاهيم : 


  • الأنا : الذات المفيرال حسب ديكارت  و النفس المدركة يتصور ابن سينا الذي يقول المراد بالنفس ما يشير إليه كل أحد يقول “أنا”
  • الفكر : بالمعنى السيكولوجي النشاط النفسي في مجموعه (الإدراك ٬ الإحساس ٬ التخيل ٬ التذكر) و بالمعنى المنطقي النشاط العقلي التأملي المنظم الهادف إلى ترتيب أمور معلومة لمعرفة أشياء مجهولة و ذلك عن طريق ترجمة الواقع إلى مفاهيم و أفكار يتم بناؤها و تركيبها ذهنيا.
  • البداهة : هو كل ما هو واضح بذاته و لا يحتاج إلى برهان أو حجة بل إنه يفرض ذاته على العقل و لا يحتمل أي شك.

 تحليل نص ديكارت :

1)   القضية التي يعالجها النص :

علاقة الأنا بالوعي.

2)   طرح الإشكالية :

  1.  ما معنى الوعي عند ديكارت ؟ هل هو شعور ذاتي أم إدراك حسي مباشر؟
  2. ما العلاقة بين الأنا و الوعي ؟
  3. هل الوعي بالذات حقيقة بديهية ؟

3)   الأطروحة :

الأنا ذات و اعية مرتبطة بالوعي الذي يعتبر حقيققة بديهية

4)   المضامين الأساسية :

–         تساؤل ديكارت عن طبيعة الأنا.

–         الانا ذات تقوم بجميع عمليات التفكير من شك و تصور و تخيل و تذكر …

–         إبراز ديكارت أن الأنا حقيقة بديهية و جوهر مفكر.

 خلاصة تركيبية :

يبتدأ ديكارت نصه بتساؤل أساسي وهو “أي شيء أنا” أي بدأه بالشك و الشك عملية فكرية٬ و من هذا الشك توصل ديكارت أنه كائن موجود ٬ وهذا شيء يقيني و لا شك فيه.

شرح و تحليل نص الأنا والوعي روني ديكارت؟

ولكن أي شيء أنا إذن ؟ أنا « شيء مفكر». وما الشيء المفكر؟ إنه شيء يشك، ويفهم ويتصور، يثبت وينفي، ويريد ويتخيل ويحس أيضا، حقا إنه ليس بالأمر اليسير أن تكون هذه كلها من خصائص طبيعتي، ولكن لم لا تكون من خصائصها؟ ألست أنا ذلك الشخص نفسه الذي يشك الآن في كل شيء على التقريب، وهو مع ذلك يفهم بعض الأشياء ويتصورها ويؤكد أنها وحدها صحيحة، وينكر سائر ما عداها، ويريد أن يعرف غيرها، ويأبى أن يخدع ويتصور أشياء كثيرة على الرغم منه أحيانا ويحس منها الكثير أيضا بواسطة أعضاء الجسم؟ فهل هنالك من ذلك كله شيء لا يعادل في صحته  اليقين بأني موجود، حتى لو كنت نائما دائما وكان من منحني الوجود يبذل كل ما في وسعه من مهارة لإضلالي؟ وهل هنالك أيضا صفة من هذه الصفات يمكن تمييزها عن فكري أو يمكن القول بأنها منفصلة عني؟ فبديهي كل البداهة أنني أنا الذي أشك وأنا الذي أفهم وأنا الذي أرغب، ولا حاجة إلى شيء لزيادة الإيضاح. ومن المحقق كذلك أن لدي القدرة على التخيل: لأنه على الرغم من أن من الممكن -كما افترضت فيما سبق- أنه لا شيء مما أتخيل بحقيقي، فإن هذه القدرة على التخيل لا تنفك أن تكون جزءا من فكري، وأنا أخيرا الشخص عينه الذي يحس أي الذي يدرك أشياء معينة بواسطة الحواس .

تحضير و تحليل نص الأنا والوعي روني ديكارت؟

ما هو الوعي ؟ و ما دلالاته ؟

يميز La lande في معجمه التقني لللمصطلحات الفلسفية بين مستويين عامين في الدلالة الوعي.

مستوى نفسي :

  • حدس الفكر لحالاته و أفعاله.
  • الوعي هو حالات الإحساس الاولي للفكر -)وعي تلقائي : خالي من التركيز – وعي تأملي : تركيز و تذكير…)
  • مجموع الظواهر النفسية الخاصة بفرد أو جماعة.

مستوى اخلاقي :

يدل على خاصية الفكر الذي يصدر بواسطتها أحكاما معيارية  حول القيمة الأخلاقية لبعض الأفعال. من خلال الوعي الأخلاقي يشعر الإنسان بمسؤوليته سواء تجاه افعاله أو افعال غيره ٬ نلاحظ أن إشكالية الوعي في المجال الفلسفي تنطلق من المستوى النفسي أي الوعي كمعرفة مباشرة أو إدراك و في هذا المجال يمكن أن نحدد الوعي بمعنيين :

  • معنى بسيط : الوعي هو إدراك لموضوعات و أشياء العالم الخارجي أي الإستجابة لمثيرات العالم الخارجي .
  •  معنى معقد : الوعي إدراك ما يجري داخل الذات من خبرات و تجاري و أنفعالات.

 ومن هنا نلاحظ أن بهذا الوعي يرسم الإنسان لذاته مسافة مزدوجة :

– مسافة بين الإنسان و العالم الخارجي .

–  مسافة بين الغنسان و ذاته .

هكذا يدخل الإنسان في علاقات معقدة مع ذاته و مع الغير و العالم الآخر٬ و بالتالي يصعب إعطاء معنى محدد و نهائي للوعي و يبقى الإشكال المطروح كالتالي :

  • ما علاقة الوعي بالإدراك الحسي و الشعور ؟
  • متى يكتسب الإنسان وعيا بذاته ؟
  • هل الوعي يحقق معرفة بالذات بمعزل عن العالم الخارجي و الواقع الإجتماعي؟
  • هل للوعي علاقة بالزمن بمعنى ها هو مرتبط بالذاكرة أم يتطلع إلى المستقبل ؟
  • ما علاقة الوعي بمفاهيم أخرى كالوهم و الخيال و اللاوعي ؟
  • هل لللاوعي دور في تكوين شخصية الإنسان ؟
                     
السابق
كتاب تقنية رقمية 2-1 مسارات ثاني ثانوي pdf 1444 ف1 الفصل الاول
التالي
كتابة عدد آيات كل سورة قياسيا ولفظياً ؟

اترك تعليقاً