سؤال وجواب

في اي عام تم هدم جدار برلين

في اي عام تم هدم جدار برلين

جدار برلين (بالألمانية: Berliner Mauer برلينر ماور) كان جدارا طويلا يفصل شطري برلين الشرقي والغربي والمناطق المحيطة في ألمانيا الشرقية، ولقد كان الغرض منه تحجيم المرور بين برلين الغربية وألمانيا الشرقية، وبدأ بناؤه في 13 أغسطس 1961، وجرى تحصينه على مدار الزمن، ولكن تم فتحه في 9 نوفمبر 1989 وهدم بعد ذلك بشكل شبه كامل.[2][3][4]

أشارت سلطات جمهورية ألمانيا الديمقراطية رسميًا إلى جدار برلين باسم رامبرت للحماية ضد الفاشية. أشارت حكومة مدينة برلين الغربية في بعض الأحيان إلى أنه «جدار العار»، وهو مصطلح صاغه العمدة ويلي براندت في إشارةٍ إلى تقييد الجدار لحرية الانتقال. أصبح يرمز ماديًا إلى «الستار الحديدي» الذي يفصل أوروبا الغربية عن الكتلة الشرقية أثناء الحرب الباردة، جنبًا إلى جنب مع الحدود الألمانية الداخلية المستقلة والأكثر طولًا، والتي رسمت الحدود بين ألمانيا الشرقية والغربية.[5]


تحايل 3.5 مليون شخصًا من ألمانيا الشرقية على قيود الهجرة المفروضة من الكتلة الشرقية، وذلك قبل إنشاء الجدار وانشقاقهم عن جمهورية ألمانيا الديمقراطية، عَبَرَ العديد منهم الحدود بين برلين الشرقية وبرلين الغربية؛ إذ يمكنهم من هناك السفر بعد ذلك إلى ألمانيا الغربية وبلدان أوروبا الغربية الأخرى. منع الجدار كافة أشكال الهجرة تقريبًا، بين عامي 1961 و1989. حاول أكثر من 100,000 شخص الهروب خلال هذه الفترة، ونجح أكثر من 5,000 شخص في الهروب من فوق الجدار، إذ تراوحت حصيلة الوفيات المُقدرة من 136 شخصًا إلى أكثر من 200 شخص في برلين وما حولها.[6]

تسببت سلسلة من الثورات في دول الكتلة الشرقية القريبة في عام 1989 -في بولندا والمجر على وجه الخصوص- في سلسلة من التداعيات في ألمانيا الشرقية مما أسفر في النهاية عن إزالة الجدار. أعلنت حكومة ألمانيا الشرقية في 9 نوفمبر عام 1989 بعد عدة أسابيع من الاضطرابات المدنية، عن إمكانية جميع مواطني جمهورية ألمانيا الديمقراطية زيارة ألمانيا الغربية وبرلين الغربية. عبرت حشود من مواطني ألمانيا الشرقية وتسلقت الجدار، انضم إليها مواطني ألمانيا الغربية على الجانب الآخر في جو احتفالي. اقتطع الأشخاص المبتهجون ومقتنصو الهدايا التذكارية أجزاءً من الجدار، على مدى الأسابيع القليلة التالية. افتتحت بوابة براندنبورغ في جدار برلين في 22 ديسمبر عام 1989. بدأ هدم الجدار رسميًا في 13 يونيو عام 1990 وانتهى من هدمه في نوفمبر عام 1991. مهد «سقوط جدار برلين« الطريق إلى إعادة توحيد ألمانيا، والذي حدث رسميًا في 3 أكتوبر عام 1990.

متى إنشاء سور حول برلين الغربية

ومن اجل الحيلولة دون هجرة القوى العاملة بدأت القيادة الألمانية الشرقية في اعداد خطة من شأنها ان تفصل برلين الغربية عن اراضي جمهورية ألمانيا الديمقراطية المحيطة بها. واتخذ برلمان جمهورية ألمانيا الديمقراطية قرارا بان تغلق في ليلة 12 على 13 اغسطس/آب عام 1961 الحدود التي تفصل القسم السوفيتي عن اقسام الاحتلال الغربية. وفوجئ اهالي برلين في صباح يوم 13 اغسطس/آب بفك سكك الترام وبقطع طرق السيارات باسلاك شائكة. اما وسائل النقل العامة فلم يكن بوسعها تعدي حدود قسم الاحتلال. وصار الكثير من السكان يواجهون مشاكل في الحضور الى مواقع العمل والاتصال باقاربهم الذين بقوا في الطرف الآخر من الحدود المقامة.

اما تشييد الجدار الخرساني فبدأ في 17 اغسطس/آب عام ،1961 الامر الذي أثار الاحتجاج لدى الدول الغربية وامتعاض الالمان في كل من ألالمانيتين الشرقية والغربية. لكن السلطات الالمانية الشرقية لم تتأثر بذلك وأمرت في اكتوبر/تشرين الاول عام 1961 بالزيادة من ارتفاع الجدار . وبلغت كلفة عملية انشاء الجدار قيمة 150 مليون دولار. وصار جدار برلين في نهاية المطاف عبارة عن سور مصنوع من الخرسانة المسلحة المحيطة بالاسلاك الشائكة والاسلاك التي يمر بها التيار الكهربائي. وبلغ طول الجدار 106 كيلومترات ضمت 300 مركزا للمراقبة و 22 مخبأ. وقطع الجدار 97 شارعا في المدينة و6 فروع لمترو الانفاق وعشرة أحياء سكنية.

واصبحت محاولات الهجرة والفرار من المانيا الديمقراطية بعد تشييد الجدار امرا محفوفاً بخطر فقدان الحياة. وقد قتل خلال سنوات وجود الحدود المصطنعة داخل المانيا 960 شخصا ممن حاولوا الفرار من المانيا الشرقية الى المانيا الغربية بمن فيهم 250 شخصا قتل عند تعديهم لجدار برلين. ووقع اكثر حالات الفرار جماهيرية الى برلين الغربية في ليلة 4 على 5 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1964 حين فر 57 شخصا عبر نفق تم حفره تحت الجدار.

                     
السابق
افضل طرق نقل العفش
التالي
رقم بنك الأهلي المجاني للجوال

اترك تعليقاً