منوعات

كم يعادل اجر العمل في ليلة القدر؟

كم يعادل اجر العمل في ليلة القدر؟

أجر العمل الصالح في ليلة القدر يعادل أجر العمل مدة ألف شهر أي ما مقداره 83 عامًا وأربعة أشهر، وليلة القدر هي إحدى ليالي شهر رمضان المبارك، وفي هذه اللية أنزل الله سبحانه وتعالى القرآن الكريم، وفيها يُقرر أحكام الخلق، بالإضافة إلى أنه يغفر الذنوب ويتقبل الدعاء، وليلة القدر هي أفضل ليلة في السنة كلها، قال الله تعالى: “إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ (5)”، وكل عمل في هذه الليلة، كقراءة القرآن، وذكر الله، ونحوه أفضل من العمل لمدة ألف شهر لا يحتوي على ليلة القدر.

كم يعادل اجر العمل في ليلة القدر بالسنين

كم يعادل اجر العمل في ليلة القدر، هو من أكثر الأسئلة التي طرحها المسلمين في الوقت الحالي، خاصةً مع احيائهم لليلة القدر 2022، وهو من أفضل الاعمال الصالحة التي يقوم بها المسلم طوال العام:

  • والكثير من المسلمين مع دخول العشر الأواخر لشهر رمضان، بدأ بإحياء ليلة القدر في الليالي الوترية من العشر الاواخر، وذلك إتباعًا تعاليم القرآن الكريم، وسنة النبي صلى الله عليه وسلم.
  • ولقد جاء في القرآن الكريم، في قوله تعالى: ” لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ “، وألف شهر يُعادل بالسنين 83 عامًا.
  • وهذا يتطلب من المسلمين الاجتهاد أكثر ، خاصةً في الليالي الوترية للعشر الأواخر من شهر مضان المبارك.

ما الحكمة من إخفاء ليلة القدر

في إطار الإجابة على كم يعادل اجر العمل في ليلة القدر؟ نتطرق إلى الإجابة على تساؤل آخر مهم يتمثّل في الحكمة من إخفاء ليلة القدر، حيث إن ليلة القدر تأتي في الثلث الأخير من شهر رمضان أي بالليالي العشر الأواخر، فيما يلي الحكمة من عدم تعيين ليلة القدر بليلة محددة:


  • إن عدم معرفة العبد لليلة القدر بعينها يجعله يداوم على الطاعات في العشر الأواخر، ويُقدم على العمل الصالح كله.
  • لذا فإن إخفاء ليلة القدر يجعل العبد يُعظّم كافة الليالي الرمضانية، ويكون مُقدمًا على الدعاء والعبادة في جميع أوقات الليالي العشر وليس ليلة القدر وحدها.
  • كما أن طاعة الله عز وجل في ليلة القدر في حين علم الإنسان بها والعمل يعادل أجرها أجر ألف شهر، لكن المعصية مع العلم تكون أشد من معصيته إذا لم يكن عالمًا، والله تعالى أعلم بالحكمة كاملة.

ما سبب تسمية ليلة القدر

  • تمت تسمية ليلة القدر بهذا الاسم لأن الله -جلّ وعلا- يُقدّر ما يشاء من الأمور، ويظهرها في ليلة القدر المباركة بعد كتابتها من الأزل.
  • يعود سبب التسمية أيضًا إلى القدر الكبير الذي تميّزت به ليلة القدر عن باقي الليالي الرمضانية، ولها فضل عظيم لنزول القرآن الكريم ذي القدر والشرف والرفعة على نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم- فيها.
  • وفي تلك الليلة تنزل الملائكة، ويُقضى كلّ أمرٍ حكيم، فيعطى لكلّ إنسان القدر والأرزاق والآجال لأيام العام كلها.
  • كما أن ليلة القدر خير من ألف شهر، فهي عظيمة الشأن والمنزلة، واسمها على قدر عظمتها يحوي الكثير من المعاني.

فضل ليلة القدر

ليلة القدر هي نقطة التحوّل في حياة العبد، وبها الكثير من الفضائل التي اختصّها الله -عزّ وجلّ- بها، وحتى يستفيد المسلم من بركات هذا الشهر الكريم فإن عليه التزوّد بالأجر من العمل الصالح، والرجاء من الله تعالى أن يوهبه العطايا، وفيما يلي أهم ما تضمنه فضل ليلة القدر:

  • ورد ذكر ليلة القدر في القرآن الكريم في أكثر من آية؛ وهي ليلة البركة والخير، فقد قال جلّ وعلا: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ ۚ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ).
  • وقيام تلك الليلة سبب لمغفرة الذنوب والخطايا، ويجب إخلاص النية لله في ذلك، والخشوع في الصلاة مع الدعاء والذكر.
  • الملائكة تحف المسلمين بالسكينة، فتمتلئ الأرض بالعطايا الربانية، والبركات والرحمات، وتصبح الأيام محاطة بالهدوء والصفاء.
  • يقل الشر بين العباد في ليلة القدر، فيشعرون بالسلام والسكينة، ويرغبون في التزوّد بالعبادة والأعمال الصالحة.

أفضل أعمال ليلة الْقَدْرِ

في إطار الإجابة على كم يعادل اجر العمل في ليلة القدر؟ نعرض أبرز العبادات والأعمال التي يجب على العبد الإكثار منها في الثلث الأخير من شهر رمضان؛ نظرًا إلى أن الأجر يُضاعف بها، ويتم تحرّي ليلة القدر بها لعظم فضلها وأهميتها، وفيما يلي أفضال الأعمال الصالحة للمداومة عليها بشهر رمضان، وفي ليلة القدر على وجه الخصوص:

الإكثار من الذكر والدعاء

  • في ليلة القدر يكون دعاء العبد أرجى للإجابة، لذا يحرص على الدعاء بكلّ ما يتمناه قلبه، ويقتدي في ذلك بهدي النبي -صلى الله عليه وسلم-.
  • ويُضاعف أجر الذكر والدعاء والعبادات في ليلة القدر،والتي لها عظيم الفضل والمثوبة، فينبغي الاجتهاد بها والمبادرة إلى أداء الأعمال الصالحة.
  • ومن الدعاء الذي أوصانا به الرسول -صلى الله عليه وسلم- في ليلة القدر: “اللهم إنّك عفو كريم تُحبّ العفو فاعفُ عنّا”.
  • بالإضافة إلى الإكثار من الذكر في كل وقتٍ وحين، والدعاء بالأدعية الواردة في الأحاديث النبوية الشريفة.

تلاوة القرآن الكريم

  • يُكثر المسلم من تلاوة القرآن الكريم خاصةً بالعشر الأواخر من شهر رمضان لعظم الأجر بها، والتحسب لقدوم ليلة القدر.
  • لذا فمن الواجب أن يواظب المسلم على تدبّر القرآن الكريم وتلاوته ودراسته، بقصد الاقتداء بهدي النبي -صلى الله عليه وسلم-.
  • والقرآن الكريم من أسباب نزول السكينة والرحمة، ورفعة الدرجات في الدنيا والآخرة، وقد قال عز وجلّ: إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُور).

قيام الليل

  • قيام الليل من السنن المؤكدة التي يجني المسلم من خلالها ثمرات عديدة في الدنيا والآخرة، والكثير من الآثار الإيجابية.
  • ومن أفضل العبادات قيام الليل في العشر الأواخر، فقد قال -صلى الله عليه وسلم-: “من قامَ رمضانَ إيمانًا واحتسابًا غفرَ لَهُ ما تقدَّمَ من ذنبِهِ” (صحيح).
                     
السابق
موعد عيد الفطر ٢٠٢٢ في الامارات
التالي
رد المطلقة عطوان البحيري

اترك تعليقاً