منوعات

ماهي اخر سورة نزلت في مكة

ماهي اخر سورة نزلت في مكة

إنّ اخر سورة نزلت في مكة المكرمة قد اختلف العلماء في تحديدها وتحديد آخر سورةٍ نزلت على رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في مكّة المكرّمة لكنّ أصحّ القول هي سورة المطفّفين. حيث رُوي عن عبدالله بن عبّاس رضي الله عنه بأنّ آخر سورةٍ قد نزلت في مكّة المكرّمة هي سورة العنكبوت، كذلك قال الضّحّاك بأنّ السّورة الأخيرة هي سورة المؤمنون.

كما قال مجاهد وقوله هو الغالب في الصّحّة، أنّها سورة المطفّفين، وترتيبها في المصحف الشّريف هو الثّاني والثّمانين، وقد احتوت هذه السّورة على ستّةٍ وثلاثين آيةً كريمة، وجاء موقعها في الجزء الأخير من القرآن، وتحديداً في الحزب التّاسع والخمسين، ويعود سبب تسمية سورة المطفّفين بهذا الاسم، نسبةً لقول الله تعالى في بداية هذه السّورة، قال تعالى: {وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ}. ومعنى المطفّفين هي وصفٌ للنّاس الّذي يغشّون عند الكيل والبيع، والّذين يخسرون ولا يقسطون في الميزان والحساب، كما  تضمّنت سورة المطفّفين على العديد من الدّروس والعبر العظيمة، نذكر منها:


  • قد ذكر الله تعالى فيها الجزاء والعذاب لمن لم يعتبر ولم يتب عن الغشّ والبخس في الميزان.
  • ذكر ثواب الصّالحين الّذين أطلعوا الله تعالى ورسوله،  وعدلوا في معاملاتهم مع النّاس.
  • العقبى الحسنة تكون لمن آمن وعمل بالصّالحات دون من أشرك وكفر وجحد.

السور المكية والمدنية

بعد بيان اخر سورة نزلت في مكة واول سورة نزلت فيها، كان لا بدّ من الخوض في الحديث عن صنفيّ السور، وهي ما يعرف بالسور المكيّة والسور المدنيّة، وفي تعريف هذه السور اختلف العلماء وذكروا ثلاث اصطلاحاتٍ لكلّ من السور المكيّة والمدنية، سيتمّ ذكرها فيما سيأتي.

تعريف السور المكية

إنّ عناية المسلم بكتاب ربّه عنايةٌ فائقة، فيحرص على دراسة منهجه واتّباع أحكامه ودراسة علومه المستقلّة التي بيّنها أهل الاختصاص من العلماء، ومن هذه العلوم هو علم السور المكيّة والمدنية، وأمّا عن اصطلاحات السور المكيّة على اختلاف أهل العلم:

  • إنّ السور المكية هي كلّ ما نزل من سور القرآن الكريم في مكّة المكرمة.
  • كلّ ما نزل على رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قبل هجرته وأصحابه إلى المدينة، وهو القول المشهور.
  • ما كان من سور القرآن الكريم مخاطبًا أهل مكّة.

تعريف السور المدنية

علم السور المكيّة والمدنية هو علمٌ أطلقه العلماء ليميزوا بين الآيات والسور التي نزلت في مختلف مراحل الدعوة الإسلاميّة، وبعد الخوض في تعريف السور المكيّة لا بدّ أن يتمّ ذكر الاصطلاحات الثلاثة التي ذُكرت في السور المدنيّة:

  • إنّ السور المدنيّة هي كلّ ما نزل من السور في المدينة المنورة.
  • كل ما نزل من السور على النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- بعد الهجرة ولو كان بمكة.
  • ما كان من السور مخاطبًا أهل المدينة المنورة.

سمات السور المكية والمدنية

تمتاز كلّ من السور المكيّة والمدنيّة بالعديد من السمات والميّزات، والتي تعود إلى خصائص ومعنى وبلاغة كلٍّ من السور المكيّة والسور المدنية.

سمات السور المكية

إنّ من أشرف العلوم التي تتبع للقرآن الكريم بعد علم منهجيته وبحر أحكامه الشرعيّة هو علم نزوله، ولذلك لا بدّ من ذكر سمات السور المكيّة

  • تدعو السور المكية إلى الأصول الإيمانية والاعتقاديّة، كأركان الإيمان وما يدور حولها.
  • كذلك تحاجج السور المكيّة المشركين وتجادلهم في باطل ما يعبدون من الأصنام، وتقيم عليهم الحجّة في أنّ ما يدعون إليه في معزلٍ تامٍّ عن الألوهيّة.
  • كما تدعو إلى مكارم الأخلاق والآداب العامّة وما يكون من الفضائل والتشريعات الثابتة، والتي لا يغيرها زمانٌ أو مكان.
  • و تقصّ للنّاس قصص الأنبياء ومعاناتهم في نشر الدعوة مع أقوامهم.
  • كما تمتاز السور المكيّة أيضًا بكونها قصيرة الآيات على أكثرها.

سمات السور المدنية

وكذلك معرفة سمات السور المدنيّة يعدّ من أشرف العلوم القرآنية، وفيما يأتي أبرز مميّزات وسمات السور المدنيّة

  • تتحدث السور المدنية في غالبها عن التشريعات التفصيلية وما يكون عمليًّا من الأحكام، وذلك في كلٍّ من العبادات والمعاملات.
  • كما تحاجج السور المدنيّة أهل الكتاب وتبيّن لهم الضلال في عقيدتهم.
  • كذلك تبيّن للمنافقين ضلالهم، وتكشف خيبتهم وتقصّ فضائحهم.
  • و تبيّن السور المدنية قواعد التشريع في الجهاد، وحكمه في الشريعة الإسلامية، وكافّة الأحكام التي تتعلق بالمعارك والحروب.
  • كما تمتاز غالب آياته بطولها.

اخر سورة نزلت من القرآن

إنّ الخوض في ذكر اخر سورة نزلت في مكة يدفع إلى ذكر آخر ما نزل من القرآن، وكما اختلف العلماء في اخر سورة نزلت في مكة ، كان الاختلاف حاضرًا في تحديد اخر سورة نزلت من القرآن الكريم، وفيما يأتي ما قيل في تحديد ذلك:

  • سورة النصر: وهو ما قاله ابن عباس رضي الله عنه، وذلك استنادًا لما رُوي من الحديث الصحيح، عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود قال: “قالَ لي ابنُ عَبَّاسٍ: تَعْلَمُ، وَقالَ هَارُونُ: تَدْرِي، آخِرَ سُورَةٍ نَزَلَتْ مِنَ القُرْآنِ، نَزَلَتْ جَمِيعًا؟ قُلتُ: نَعَمْ، إذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ وَالْفَتْحُ، قالَ: صَدَقْتَ”.
  • سورة التوبة: أو كما تعرف بسورة براءة، وذلك استناداً لما جاء في الحديث الصحيح أيضًا: “سَمِعْتُ البَرَاءَ رَضِيَ اللَّهُ عنْه، قالَ: آخِرُ سُورَةٍ نَزَلَتْ بَرَاءَةَ، وآخِرُ آيَةٍ نَزَلَتْ: {يَسْتَفْتُونَكَ قُلْ: اللَّهُ يُفْتِيكُمْ في الكَلَالَةِ}”.
  • سورة المائدة: وهي ما روته السيّدة عائشة رضي الله عنها، عن جبير بن نفير قال: “دخلتُ على عائشة، فقالت: هل تقرأ سورة المائدة؟ قلت: نعم، ثم قالت: إنها آخِرُ سورة نزلت، فما وجدتم فيها من حلالٍ فأحِلُّوه، وما وجدتُم فيها من حرامٍ فحَرِّموه”

اخر سورة نزلت في مكة مقالٌ فيه تحدثنا عن سور القرآن الكريم، وخضنا في الإجابة عن السؤال الذي يطرحه المقال: ما هي اخر سورة نزلت في مكة ، ومن ثمّ ذكرنا أول السور نزولاً في مكة، وفيما بعد قمنا بتعريف بالسور المكيّة والمدنية، وكذلك ذكرنا سمات وخصائص كلٍّ منهما، قبل أن نذكر آخر سورة نزلت في القرآن الكريم

                     
السابق
الجمل مخلوق من النار
التالي
من هو اول الانبياء الذي مارس عبادة الصوم

اترك تعليقاً