سؤال وجواب

ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الاموال والثمرات المقصود من الابتلاء هو

ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الاموال والثمرات المقصود من الابتلاء هو , نرحب بالأحبة المتابعين على موقع فيرال , حيث نقدم لكم أعزائي المتابعين الاجابة النموذجية للسؤال (ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الاموال والثمرات المقصود من الابتلاء هو) , وفيما يلي نضع بين أيديكم اجابة السؤال التالي ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الاموال والثمرات المقصود من الابتلاء هو ؟؟

ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الاموال والثمرات المقصود من الابتلاء هو

لقد ذكرت هذه الأية في سورة البقرة , حيث خاطب الله بها عباده , فجاء تفسير هذه الأية كأمتحان لهم بشيءٍ قليل من الخوف، والجوع، وذهاب بعض الأموال، وموت بعض الأفراد، ونقص المحاصيل الزراعية. والصابرون على ذلك لهم البشرى. أخبرهم الله تعالى بأنّ ذلك سيحصل لهم، ليوطنوا أنفسهم على الصبر عند الوقوع، بخلاف ما لو فاجأتهم الكوارث، فإنّ كثيراً من النفوس تنهار عند الصدمة الأولى.


فلا بد أن يبتلي عباده بالمحن, ليتبين الصادق من الكاذب, والجازع من الصابر, وهذه سنته تعالى في عباده؛ لأن السراء لو استمرت لأهل الإيمان, ولم يحصل معها محنة, لحصل الاختلاط الذي هو فساد, وحكمة الله تقتضي تمييز أهل الخير من أهل الشر.

حل السؤال ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الاموال والثمرات المقصود من الابتلاء هو

الاجابة الصحيحة للسؤال (ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الاموال والثمرات المقصود من الابتلاء هو) , هي : المقصود من الابتلاء هو  : الاختبار والامتحان، والبلاء يكون في الخير والشر، كما قال تعالى: ﴿وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً ﴾، قال أبو الهيثم: «البلاء يكون حسنًا ويكون سيئا، وأصله المحنة»، والله -عز وجل- يبلو عبده بالصنع الجميل ليمتحن شكره، ويبلوه بالبلوى التي يكرهها ليمتحن صبره.

                     
السابق
علي عسيري من الصفر ما هي اللعبة التي بسببها فقد الشاعر السعودي علي عسيري بصره من الصفر ؟
التالي
ماهي السورة التي تسببت في اسلام الصحابي عمر بن الخطاب

اترك تعليقاً