سؤال وجواب

أعجبني زيد خلقه نوع البدل

أعجبني زيد خلقه نوع البدل

إعراب ( أعجبني زيد خلقه ) :


أعجبني : أعجب فعل ماضٍ مبني على الفتح

  والنون للوقاية والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.

زيد : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.

خلقه : بدل اشتمال مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره وهو مضاف

والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل جر مضاف إليه .

يرد إليَّ هذا السُّؤال كثيرًا .. من معلِّمين وطلاب .. والتَّعليل كالتَّالي:

يُشترَط في بدل البعض من الكلِّ وبدل الاشتمال .. أن تقصد الكلَّ أوَّلا .. ثمَّ تنتقل إلى الجزء .. فحين تقول: قرأتُ الكتاب .. فسيتوهَّم المستمع أنَّك قرأت الكتاب كلَّه .. فتكمل: نصفه .. ليتفهَّم المستمع أنَّك لم تقرأ كلَّ الكتاب كما توهَّم .. وإنَّما قرأتَ البعض فقط .. وهنا يتحقَّق معنى البدل .. وهو الانتقال من الكلِّ إلى البعض.
كذلك إذا قلتَ: أقدِّر أحمد شوقي .. فلا بدَّ أن ينصرف ذهن المستمع إلى أنَّك تقدِّر كلَّ شيءٍ في أحمد شوقي .. فتنبِّهه إلى أنَك لم تقصد الإجمال .. وإنَّما تعني شيئًا واحدًا تقدِّره فيه .. وهو الشِّعر .. فتستدرك قائلا: شعره .. وهنا تتحقَّق نفس الفيرال .. وهي العدل من الكلِّ إلى البعض.
أمَّا إذا أدخلت حرف الجرِّ فقلت: قرأتُ [من ] الكتاب .. فإنَّكِ .. وحتَّى قبل أن تكمل .. وباستخدامك حرف الجرِّ (من ) .. تقرِّر .. ومن البداية .. أنَّك لم تقرأ الكتاب كلَّه .. وإنَما قرأتِ جزءًا منه .. وهنا ينتفي معنى البدل.. فلا يجوز أن تعرِب: نصفه .. بعد أن تستدرك .. بدلا.
وكذا في الجملة الثَّانية .. إذا قلتَ: أقدِّر [في ] أحمد شوقي .. تكون قد حدَّدتَ ابتداءً .. بأنَّك لا تقصد الكلَّ .. وإنَّما تنتقي وتحدِّد شيئًا واحدًا .. ولذلك عندما تكمل بقولك: شعره .. لا يمكن إعراب (شعره ) بدلا.
وعامَّةً .. إذا سُبِق المبدل منه بحرف الجرِّ .. فإنَ ما كان يُفترَض أن يُعرَب بدلا .. إمَّا أن يُعرَب فاعلا .. وإمَّا أن يُعرَب مفعولا به .. وهذا في الغالب:
– فاعلا كما في قولك: يعجبني (في ) الطَّالب خلقه .. فـ (خلقه ) فاعل.
– ومفعولا به كما في قولكِ: أقدِّر (في ) الطَّالب خلقه .. فـ (خلقه ) مفعول به. 

ملاحظتان مهمَّتان جدًّا:

الأولى: في الجملة الأولى .. الفاعل هو الطَّالب .. وهو إجابةٌ على سؤال: مَن الذي أعجبك؟
 
أمَّا في الجملة الثَّانية .. فالفاعل هو (خلقه ) .. لأنَّه الإجابة على سؤال: ما الذي يعجبك في الطَّالب؟
 
الثَّاية: لا يكون البدل بدلا (وكذا جميع التَّوابع غالبًا ) إلا إذا أمكَنَ حذفه من الجملة .. وفي الجملة الأولى .. يمكن حذف كلمة (خلقه ) .. والاكتفاء بقولك: يعجبني الطَّالب .. والجملة تامَّة .. إذن .. تُعرَب بدلا.
 
أمَّا في الجملة الثَّانية .. فلا يمكن حذف كلمة (خلقه ) والاكتفاء بالقول: يعجبني في الطَّالب .. ولذا صحَّ إعراب الأولى بدلا .. وامتنع ذلك في الثَّانية.
وعلى ذلك .. وإجمالا:
 
أوَّلا: في جملة (يعجبني الطَّالب خلقه ):
أ – لماذا تُعرَب كلمة (خلقه ) بدلا؟
الإجابة:
1 – لإمكانيَّة حذفها والاستغناء عنها.
2 – لتحقُّق شرط الانتقال من الكلِّ إلى البعض.
 
ب – لماذا لا يمكن إعرابها فاعلا؟
الإجابة:
1 – لإمكانيَّة احذفها والاستغناء عنها .. ولو كانت فاعلا لما أمكن الاستغناء عنها.
2 – لأنَّ الفاعل في الجملة هو كلمة (الطَّالب ).
 
ثانيًا: بالنِّسبة لجملة (يعجبني في الطَّالب خلقه ):
أ – لماذا تُعرَب كلمة (خلقه ) فاعلا؟
الإجابة:
– لأنَّها إجابة على سؤال: ما الذي يعجبك في الطَّالب؟
                     
السابق
شبكة تمتد لمنطقة كبيرة نحو الشبكة التي تربط بين أجهزة الحاسب في المدن المختلفة
التالي
كم ليتر في الغالون؟

اترك تعليقاً